كلمة الملحقية الثقافية

القراءة هي عين المعرفة، وهي التي ترتقي بالإنسان وتنير له طريق السعادة. وصانع القراءة هو التعليم. والتعليم يتدفق كالماء العذب من ينابيع الحياة والتجارب والمؤسسات التعليمية، ويروي العقول بالمعرفة والعلوم، حيث يجهز الإنسان حقيبة طموحه ويشد رحاله للبحث عن ماء التعليم في كل مكان في هذا العالم المترامي الأطراف. ومن هذه الفكرة حرصت سلطنة عُمان على فتح باب التعليم والبحث لأبنائها في الخارج، ووفرت لهم جميع السبل الممكنة لتحقيق طموحهم المعرفي. وإلى جانب الدور المهم الذي تقوم به وزارة الخارجية العُمانية …

كلمة الملحقية الثقافية

القراءة هي عين المعرفة، وهي التي ترتقي بالإنسان وتنير له طريق السعادة. وصانع القراءة هو التعليم. والتعليم يتدفق كالماء العذب من ينابيع الحياة والتجارب والمؤسسات التعليمية، ويروي العقول بالمعرفة والعلوم، حيث يجهز الإنسان حقيبة طموحه ويشد رحاله للبحث عن ماء التعليم في كل مكان في هذا العالم المترامي الأطراف. ومن هذه الفكرة حرصت سلطنة عُمان على فتح باب التعليم والبحث لأبنائها في الخارج، ووفرت لهم جميع السبل الممكنة لتحقيق طموحهم المعرفي. وإلى جانب الدور المهم الذي تقوم به وزارة الخارجية العُمانية

إحصائيات عن العمانيين الدارسين في ماليزيا العام الأكاديمي 2018/2019

إحصائيات عن العمانيين الدارسين في ماليزيا العام الأكاديمي 2018/2019

إحصائيات عن العمانيين الدارسين في ماليزيا العام الأكاديمي 2018/2019

إحصائيات عن العمانيين الدارسين في ماليزيا العام الأكاديمي 2018/2019